يعتبر برج المربعة للمراقبة الذي يقف شامخاً على الكورنيش، الخط الدفاعي الأول في المدينة منذ أن تم بناءه في عام 1930.

تنتشر في شبه الجزيرة العربية العديد من الحصون وأبراج المراقبة المبنية من الطوب الطيني، وقد بنيت بغرض حماية المدن الساحلية، وعمل برج المربعة للمراقبة ذو اللون الرملي، كحارس حمى لعجمان لأكثر من 80 عاماً.

وبتكليف من المغفور له الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رمم برج المراقبة في عام 2000 ليصبح معلماً رئيسياً على طول الكورنيش الجذاب.

انضم إلى المواطنين الذين يحبون التنزه والمشي على طول متنزه الواجهة البحرية الأخاذ، الذي يطل على شاطئ ممتد لمسافة 16 كيلومتر، تنتشر عليه المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية.

المعالم

  • معلم تاريخي
  • موقع على الواجهة المائية
  • بناء عمراني تقليدي

 

الوصول إلى برج المربعة

مباشرة مقابل برج الكورنيش على طول كورنيش عجمان

لمعرفة المزيد حول خيارات المواصلات اضغط هنا:

التعرف على المكان