ولي عهد عجمان يفتتح فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان ليوا عجمان للرطب

ولي عهد عجمان يفتتح فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان ليوا عجمان للرطب

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان افتتح سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي اليوم فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان ليوا عجمان للرطب 2016 في مركز الإمارات للضيافة والذي يسلط الضوء على أجود وأفضل أصناف الرطب المحلية وأنواع متعددة من الحمضيات والتي قام المشاركون في المعرض من المزارعين المحليين بزراعتها وجني ثمارها .

وبدأت فعاليات أفتتاح المهرجان بوصول ولي عهد عجمان الى مركز الإمارات للضيافة حيث كان في استقبال سموه عدد من الشيوخ وسعادة فيصل النعيمي مدير دائرة التنمية السياحية وسعود الجسمي رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان ليوا عجمان للرطب وكبار المسؤولين بجولة تفقدية في ارجاء واجنحة واقسام المعرض المختلفة والإلتقاء مع المزارعين والمشاركين العارضين لأجود أنواع الرطب والحمضيات.

واطلع سموه ومرافقوه خلال الجولة على محتويات المهرجان والتي تتنوع منتجاته من الرطب والحمضيات واستمع إلى شرح واف من المسؤولين عن المزارع المشاركة حول كيفية الاهتمام بالنخلة وعن عملية زراعة الشتلات وفحص التربة والتأكد من عدم وجود طبقة صلبة صماء او حجارة كبيرة تحت التربة السطحية ومعالجة هذه التربة وتحديد مواقع الشتلات حسب المسافات الموجودة ونظام الري وتسميد التربة.

وتوقف سموه خلال الجولة في الجناح الخاص بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي والذي يضم أبرزاللوحات والمخطوطات عن أنواع أشجار النخيل في الإمارات العربية المتحدة وكما اطلع على الأقسام الأخرى كسوق الرطب والحمضيات والسوق التراثي.

وأكد سمو الشيخ عمار بن حميد عقب الجولة أن الدعم والمساندة المتواصلة من قبل القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" واخوانه اصحاب السمو حكام الامارات للفعاليات والمهرجانات الخاصة بالنخلة وثمارها ساهمت بشكل ايجابي بتسلط الضوء على التراث الإماراتي وشجعت على إحيائه في نفوس الأجيال .. مشيدا بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة المتواصل لإنجاح فعاليات المهرجان سواء كانت في ابوظبي أو في إمارة عجمان او في الامارات الاخرى . وقال إن الاحتفاء بالعادات العريقة والتقاليد كان أحد الدوافع المهمة التي حفزت على استضافة مهرجان ليوا عجمان حيث جاءت فكرة المهرجان تنفيذا لتوجيهات من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان .. مشيدا بمبادرة تنظيم مهرجان ليوا عجمان للرطب والتي تدل على تفهم القائمين عليه لأهمية النخلة والتي تعتبر أحد أهم ركائز التراث الإماراتي الأصيل والذاكرة الإنسانية في حياة المجتمع الإماراتي الذي يسعى جاهدا لتحسين أنواعها والارتقاء بإنتاجها . ودعا سموه إلى الاستمرار في إقامة هذا المهرجان في عجمان كل عام بهدف تقديم عروض متنوعة تركز على أهمية النخلة في حياة أهل المنطقة .. حيث اصبح المهرجان بمثابة ملتقى للالتقاء والتعارف بين المهتمين بزراعة النخيل وعرض آرائهم وأفكارهم للاستثمار في المجال الزراعي والتصنيع خاصة أن دولة الإمارات تشتهر بأنواع مختلفة من التمور المتميزة بجودتها . وشدد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي على ضرورة استمرار التعاون والانسجام والتواصل بين الجهات المشرفة والمشاركة حتى يستمر نجاح المهرجان والذي حققه في الاعوام الماضية وكان له أبلغ الأثر في ظهور المهرجان بهذا المستوى الراقي وفي ترسيخ فعالياته والوصول به إلى التميز والتطور والتجدد. وأكد أن مثل هذه المهرجانات تشجع على زيادة السياحة في الإمارات من قبل الأجانب والمقيمين والذين يسعون للتعرف والاطلاع على اهتمام أبناء الإمارات بإنتاجهم الزراعي والسعي إلى الاحتفاء به من خلال زيارتهم لتلك المهرجانات ونقل انطباعاتهم إلى أهليهم وموطنيهم في بلدانهم مما يشجعهم على زيارة دولة الإمارات للتعرف على عاداتها وتقاليدها وشواطئها وصحرائها وأسواقها ومنتجعاتها السياحية المختلفة.

وتوجه سموه بالشكر الجزيل إلى أعضاء اللجنة العليا المنظمة ورعاة المهرجان الرئيسيين على جهودهم ودعمهم لمهرجان ليوا عجمان للرطب 2016 ومنهم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبو ظبي والرعاة الرسميين شركة الفوعة وتمور ليوا وأستوديو زعبيل وجمعية عجمان للفنون الشعبية والمسرح وكرجي للعطور وقناة سبيس تون ومستشفيات ثومبي بالإضافة إلى الجهات الداعمة والمشاركة مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية وإدارة متاحف الشارقة ومفوضية مرشدات الشارقة وجائزة خليفة الدولية للتمور والابتكار الزراعي مراكز أطفال الشارقة مراكز فتيات عجمان ومجموعة عمل الإمارات للبيئة اولاتحاد النسائي العام ومنطقة عجمان التعليمية ومركز خدمات المزارعين وجامعة الإمارات والراعي الإعلامي رؤية عجمان.

من جانبه أعرب سعادة فيصل النعيمي مدير عام دائرة التنمية السياحية المنظمة للمهرجان عن سعادته والمشاركين في مهرجان حيث تبدوا الفرحة والسعادة على وجوههم مشيرا الى ان نسخة المهرجان لهذا العام استقطبت مجموعة مختارة من الحمضيات إلى الفئات المشاركة وستعتمد معايير التحكيم على طعم وشكل وحجم ووزن ولون الرطب وسنسنقبل في اليوم الاول المشاركات الخاصة عن فئة النخبة وفي نهاية المسابقة سوف يحصل الفائز على جوائز نقدية كما سيقام في كل مساء مزادا لبيع الرطب والحمضيات المشاركة في المسابقة وسيتم التبرع بجميع أرباحها إلى مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية.

وقال "لقد قمنا بإضافة فئة الحمضيات لكونه موسم حصادها ودعما منا للمحصول المحلي ولمزارعينا كما قمنا أيضا بزيادة أنواع الرطب الذي يصلح تقديمه في المهرجان".  

وأكد سعادته على أهمية هذا المهرجان الذي يعد امتدادا لمهرجان ليوا ابوظبي واللذان يقدمان مفهوما جديدا للسياحة التراثية والتى تهدف الى تعريف الزوار والأجانب بأهم الموروثات الإماراتية كما يساهم في الحفاظ على الهوية الإماراتية الأصيلة ومقومات وجود الإنسان الإماراتي وعلاقته التاريخية ببيئته ومكانه.

واضاف ان الإقبال على هذه الدورة من المهرجان فاقت التوقعات سواء من الزوار او الرعاة ونسعى لجعل المهرجان محطة رئيسة في جدول الفعاليات الرسمية و تحولت الى موعد سنوي يجمع عشاق الأصالة والتراث والمهتمين بهذا الارث الحضاري وذلك من خلال باقة مميزة من الفعاليات التى تستهدف الزوار وعائلاتهم.

وقال سعود الجسمي رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان "شهد اليوم الأول من افتتاح المهرجان نجاحا باهرا ونتوقع استقبال أعداد كبيرة من الزوار طيلة أيام المهرجانوان أفضل ما يميز مهرجان ليوا عجمان للرطب 2016 العروض المختلفة والتي تناسب جميع أفراد الأسرة والخاصة للأطفال وسنقوم بتنظيم برامج مختلفة يوميا لكي يستمتع الجمهور بالفعاليات المشوقة خلال أيام المهرجان الثلاث".

وتوافد مئات من الزوار والمقيمين إلى المهرجان حيث شاركوا بالأنشطة التعليمية والترفيهية المخصصة للعائلة والأطفال مثل ركن الأطفال الذي يقدم فعاليات وأنشطة مختلفة مشوقة للأطفال ومنها كيفية صنع علامات الكتب وورشة تزيين الجمال وورشة صنع الحلوى من الرطب وورشة إعادة التدوير كما شارك عدد من كبار الطهاه لفنادق عجمان في المهرجان بتقديمهم عروض حية.

وأعرب القائمون على المهرجان عن أملهم في ان يساهم الحدث في توعية المزارعين بطرق الزراعة الحديثة والعناية بأشجار النخيل حتى تكون مصدر دخل جيد لهم وتحفيزهم على الارتقاء بأصناف تمور الإمارات لتكون من أجود التمور على مستوى العالم علما أن المهرجان حقق في ليوا في المنطقة الغربية التابعة لأبوظبي نجاحا باهرا على مدى أعوام سبعة من خلال الإقبال الكبير للزوار وسجل نسبة مبيعات عالية.

ويفتح المهرجان أبوابه ابتداء من الساعة العاشرة صباحًا حتى الساعة العاشرة مساء يوم الخميس في الثامن والعشرون من يوليو ومن الساعة الرابعة مساء حتى منتصف الليل يوم الجمعة في التاسع والعشرون من يوليو والدخول مجاني.

- النهاية -

نبذة حول دائرة التنمية السياحية في إمارة عجمان:

تأسست دائرة التنمية السياحية في إمارة عجمان من قبل صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان.

وتهدف دائرة التنمية السياحية في عجمان لتسليط الضوء على أهمية المعالم السياحية الموجودة في الإمارة، ووضع الخطط الإستراتيجية لتطوير وتشجيع السياحة في الإمارة وتسويقها محلياً وإقليمياً وعالمياً، وذلك عن طريق المشاركة في المؤتمرات والمعارض وحملات الترويج للسياحة الدولية. كما تعمل الدائرة على تنظيم وتطوير صناعة السياحة في إمارة عجمان، وتحسين الإمكانيات والخدمات للمرافق السياحية بهدف زيادة الدخل للإمارة.

كما أن دائرة التنمية السياحية في عجمان مسؤولة أيضاً عن إعداد التشريعات والقواعد واللوائح اللازمة لتنظيم وتطوير القطاع السياحي في الإمارة بالتعاون مع الجهات المختصة. بالإضافة إلى أنها تقوم بالإشراف على مناطق الجذب السياحي في الإمارة، وتتأكد من كون التسهيلات المقدمة تتماشى مع المعايير العالمية التي تهدف لجذب السياح من مختلف أنحاء العالم.

هذا وتقوم الدائرة أيضاً بتصنيف المنشآت الفندقية والمرافق، والإشراف على الخدمات السياحية الموجهة، ومنح التراخيص وتصنيف وكلاء السفر والسياحة والإشراف على أدائها أيضاً، حيث يأتي هذا الأمر على رأس الأولويات في جدول أعمال دائرة التنمية السياحية في عجمان.